جمع الاقتراحات لأثر لتمجيد الأنظمة العربية الطاردة لبنيها اللاجئين

تمثال الحرية في خليج نيو يورك بالولايات المتحدة الأمريكية ترحب باللاجئين و يجذب إلى نفسه آلاف الزوار كل سنة بعد مرور المزيد من 100 عام على نصبه و الكلام المنقوش فيه يهز القلوب و يشعل العواطف الإنسانية و يفتخر به كل مواطن أنمريكي مخلص لمشروع بلده البناء

Not like the brazen giant of Greek fame,
With conquering limbs astride from land to land;
Here at our sea-washed, sunset gates shall stand
A mighty woman with a torch, whose flame
Is the imprisoned lightning, and her name
Mother of Exiles. From her beacon-hand
Glows world-wide welcome; her mild eyes command
The air-bridged harbor that twin cities frame.

“Keep, ancient lands, your storied pomp!” cries she
With silent lips. “Give me your tired, your poor,
Your huddled masses yearning to breathe free,
The wretched refuse of your teeming shore.
Send these, the homeless, tempest-tost to me,
I lift my lamp beside the golden door!”

New Colossus manuscript Lazarus.jpgو بالتأكيد إنجازات الأنظمة العربية لا تقل عن إنجازات الولايت المتحدة بل لو لا فرار رعايا الأنظمة العربية و أمثالها تاريخيا و معاصرا لما جاء إلى شواطئ الولايات المتحدة هؤلاء الأمواج المدثرين المطلعين إلى الحرية الحياة الكريمة فقد يسأل السائل أ ليست الأنظمة التي تطرد الناس أهم و أولى من التي تقبل الناس لأن الأولى تسبق الثانية

و مهما كان وجه الحق في تلك المسألة فليس هناك حتى الآن تمثال يمجد إنجاز الدول العربية في دفغ الملايين إلى اللجوء إلى بلاد أجنبية فالرجاء من القراء الكرام الاشتراك في استفتائات لاختيار نمط هذا التمجيد و اسمه و مكانه التفضل باقتراحات للكلام المنقوش في الأثر المختار

الاستفتاء الأول هونمط أثر التمجيد

الاستفتاء الثاني هو مكان الأثر

الاستفتاء الثالث و الأخير هو في تسمية الأثر

و نستعين بكم أيها القراء الأفاضل في أفكاركم عن تصميم هذا الأثر و كلام يناسب فخامة إنجازات الأنظمة العربية فيمكن لحضراتكم أن تقدموا أفكاركم بالطرق الآتية

  1. اكتبوا تعليقا في هذه المدونة
  2. غرد ب #مجد_الأنظمة_العربية
  3. إرسال بريد إلكتروني إلى المدون

مثلا محسوبكم المدون غرد و هو يفكر في كلام يليق بمجد الحكام العرب

و لاحظ أني لم أقصد في هذه المدونة أن أغض النظر عن ظلم الولايات المتحدة لسكان القارة الأصليين و لا اللذين استعبدتهم و لا للاجئين إليها ماضيا و حاليا و شكرا للأستاذ أسعد أبو خليل على التنبيه

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s